الاستثمار والمضاربة في الأسهم والعملات

السؤال

هل الاستثمار والمضاربة في الأسهم والعملات حلال أم حرام؟
 

الإجابة: 

بسم الله .. قال تعالى {وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا} فالاستثمار والمضاربة في الأسهم والعملات جائز مهما لم يكن مشتملاً على الربا الذي حرمه الله تعالى ومهما توافرت فيه شروط البيع الصحيح بحيث يكون طرفا البيع والشراء عاقلين جائزي التصرف عن نفسيهما او عن من ينوبان عنه وبحيث تكون الاسهم معروفة القدر ومعروفاً طبيعتها بحيث تكون أسهماً فيما يجوز الاتجار فيه لا فيما يحرم كالخمر والكلب والخنزير وآلات الملاهي وأن لا تكون في شيء مغصوب كالأراضي والبيوت والعروض المغتصبة فقد يكون مع البائع أسهمٌ فيما هذا شأنه فإنه لا يجوز الاتجار فيها وهي على هذا النحو أو كانت أسهماً مشاركة فيما يسمى بأذون الخزانة فهذا أيضاً حرام كما يشترط في المبيع أن يكون موجوداً لا معدوماً أو لم يكن في حوزة البائع لنهي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم عن بيع ماليس عند البائع في قوله (لا تبع ماليس عندك) لما يؤدي إليه من مفاسد ومشاكل وكذلك الحال في الاتجار بالعملات والإجماع منعقد على صحة الاتجار فيها وأفرد العلماء لها باباً في كتب الفقه وتحدثوا عنها مهما خلت عن وجه الربا والمحاذير الأخرى المذكورة .