الإعلام ساحة الصراع الجديدة

نشر بتاريخ: ثلاثاء, 08/06/2021 - 10:16ص
الكاتب: 

الاستعمار القديم اعتمد على منطق القهر والقوة فكان يحرك الجيوش لفرض الاحتلال والهيمنة على البلدان الفقيرة والشعوب الضعيفة

مع تقدم النهضة في الغرب لاسيما في مجالات تصنيع الأسلحة ومجالات النقل وكذا تقنية الاتصال أعادت دول الهيمنة النظر في الأساليب الخشنة ( الحروب ) لما لها من كلفة مادية وبشرية هائلة ولأنها غالبا ما تواجه من قبل الشعوب المقهورة بردات فعل عنيفة ومقاومة ورفض واستنزاف تفضي في نهاية المطاف الى خروج المحتل بخسائر مادية وبشرية كبيرة.

والثلاثة العقود الماضية شهدت بداية تحول في سياسات الغرب الاستعمارية  نحو لون جديد من ألوان الاختراق والتأثير وصولا الى فرض الهيمنة على بلدان المشرق العربي والإسلامي من خلال أساليب التأثير الجاذبة أو ما يسمى بالحروب الناعمة وبوابتها الإعلام.

في العصر الحديث صارت وسائل الاعلام بمختلف أشكالها واحدا من أهم ساحات الصراع والتنافس الدولي وساعد التطور السريع في تقنية الاتصال وتدفق المعلومات على تبدل الكثير من أساليب الغزو والسيطرة الخشنة لتصبح مشاريع استقطاب وتأثير ناعمة عمود خيمتها الأساسي وحاملها الرئيسي هو الاعلام.

صار الاعلام هو المبشر بالاستعمار بعدما ألبسه ثيابا جميلة ويقدمه للشعوب العربية في صورة وعود بالتنمية والحرية والرفاهية والديمقراطية والمساواة   

 لقد وجد المواطن العربي ومن دون سابق إنذار أن أعداءه صاروا حاضرين داخل بيئته الخاصة في المنزل وبين الأهل والأسرة، هنا بدا ترويج للقيم الغربية – والعمل على تغييب وتبخيس وتشويه القيم والعادات والتقاليد العربية والإسلامية.   

الإعلام ليس فقط شاشة التلفاز ،وليس مجرد نشـرة أخبار أو برامج سياسية موجهه ،ولكنه شركات إنتاج عالمية كبيرة وعملاقة تتولى إنتاج المسلسلات والأفلام والاغاني التي تحمل رسالة وهدف قد لا يكون ظاهرا للكثير من البسطاء والعاديين.

في عالمنا العربي والإسلامي (نعيش في بلدان معظم حكوماتها وأنظمتها مرتهنة للغرب وتستمد بقاءها من أمريكا وبالتالي فقد سخرت هذه الحكومات إمكانات البلدان العربية والاسلامية لخدمة الغرب وتثبيت الهيمنة الامريكية ، فصار التلفزيون والراديو والصحيفة والكثير من المؤسسات الإعلامية العربية جزء من واقع الغزو الثقافي والفكري وتسهم بشكل كبير في شن الحرب الناعمة ضد المجتمع والأسرة العربية والمسلمة في تماسكها وفي قيمها ومبادئها الدينية والوطنية والقومية.

يتم استخدام الإعلام للتأثير على قناعات أفراد المجتمع وتبديل قيمه وآدابه،  وبواسطة الإعلام يتم التبشير بالمستعمر وتقديمه كمنقذ ومثال للحياة العصرية الساحرة والحديثة ، وحتى تنجح في إضعاف أي أمة أو حضارة عليك أن تنجح في سلخ أبناءها  عن هويتهم وتزعزع ثقتهم في قيمهم وتجعلهم بلا قضية ولا انتماء حقيقي وبعدها تبدأ مرحلة تقليد المستعمر الذي تسلل إلى مجتمعاتنا عبر وسائل الإعلام مرتديا ثياب الصداقة فيملأ  الفراغ بحضوره المكثف في الفضاء الاعلامي وعبر المؤسسات الرسمية وفي الصحافة ومنظمات المجتمع المدني وعبر الهيئات الإنسانية والاغاثية ومن خلال البعثات الدبلوماسية والتبادل العلمي والثقافي ، ولن يطول الوقت حتى نكون أمام مجتمع أو شعب أو حضارة يكفر بها أبناؤها ويتحرك بعضهم كمبشرين ورسل للمستعمر والمحتل في صورته الجديدة.

الإعلام الإخواني "الجزيرة"

خلال الخمسين سنة الماضية وبعد فترة غير قليلة من الأداء السيئ للأنظمة العربية "القطرية" المستبدة التي فصلت الهويات الوطنية على مقاس الحاكم الفرد ظهر الإعلام المعولم في نسخته العربية  فظهرت قناة الجزيرة في دولة قطر وهي دويلة خليجية صغيرة تمثل أحد أهم القواعد العسكرية الامريكية في المنطقة.

انطلاق قناة الجزيرة في تسعينيات القرن الماضي كان بمثابة التحضير والتهيئة لمرحلة جديدة ترسم للمنطقة العربية، وعندما اندلع "الربيع العربي" انكشفت خيوط الارتباط بين المحطة والواقع الجديد ما يؤكد أن الجزيرة كانت ولا تزال تؤدي دور مرسوم وتعمل وفق أهداف محددة منذ تأسيسها حتى اليوم.

بدأت المحطة القطرية التهيئة للفوضى الخلاقة من خلال  مناقشة قضايا تزعزع الأوضاع الداخلية للبلدان العربية  ليس حبا في الجماهير ولا رفضا للفساد والقمع وإنما تمهيدا للانفجار الكبير الذي يهيئ الظروف لإعادة تشكيل الخارطة السياسية للدول العربية والانتقال إلى حالة الفوضى الخلاقة بغرض إعادة  تقسيم المقسم وتجزئة المجزئ مذهبيا وعرقيا وطائفيا وفقا للمصالح الأمريكية والإسرائيلية.

الربيع العربي

انطلق الربيع العربي من واقع معاناة وحاجة شعبية للحرية والكرامة، وما لم يتوقعه الكثير من أبناء الأمة أن شرارة الربيع العربي ستتحول إلى حصان طروادة تركبه أمريكا والمشروع الإسرائيلي لتفتيت بلدانهم وتمزيق دولهم وتحويل الثورات إلى حروب طاحنة.

ومن الأمثلة على آلية عمل بعض المحطات التلفزيونية العربية عملت قناة الجزيرة منذ تأسيسها على مسارين:

الأول تشكيك المواطن العربي في ثوابته الوطنية بالإضافة الى تغذية حالة الشك المتبادل بين الجماهير والحكومات  

المسار الثاني الترويج للحركات التكفيرية، تنظيم القاعدة يعد واحد من الملفات التي لها أولوية في المحطة القطرية  ويتم الاهتمام بتغطية عملياتها وبث وعرض بياناتها والكلمات المسجلة لقيادتها وتحويل كل ذلك الى مادة خبرية وتحليلية مركزة في فضاءات واسعة.

وعندما اندلع الربيع العربي تعاملت معه الجزيرة باعتباره مولودها الذي يلزمها أن ترعاه وتدافع عنه وفعلا كانت هي الصوت الإعلامي الرئيسي فواكبت سقوط عدد من الحكام العرب بل هي من أسهمت في  إسقاطهم وتأجيج التظاهرات ضدهم.

لم يمض وقت طويل حتى ظهرت الحقيقة، الإدارة الامريكية السابقة بقيادة باراك أوباما علمت على اختطاف ثورات الربيع العربي بالتنسيق مع الإخوان المسلمين وكان وصول الإخوان المسلمين إلى السلطة في بلد هو المعيار القطري  لنجاح ثورات الربيع العربي أو اخفاقها في هذا البلد أو ذاك.

الإعلام السعودي "العربية"

في المقلب الاخر اشتغل الاعلام السعودي الذي انطلق تاليا بعد قناة الجزيرة (العربية – الحدث – سكاي نيوز) المحطات الثلاث السابقة انطلقت لتمثل فصيل أو جناح آخر من حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية إن بالأصح أدواتها في المنطقة.

الإعلام السعودي يعمل وفق مسارين

الأول التحشيد ضد إيران ومحور المقاومة تحت ذريعة مواجهة الخطر الشيعي؟؟

والمسار الثاني الاهتمام بتغطية عمليات الجماعات التكفيرية (القاعدة وداعش) وتضخيمها وإبرازها في مساحات برامجية  عديدة (صناعة الموت) ما يؤدي في نهاية المطاف إلى خلق قناعة  لدى المتابع أن أمريكا والغرب هم الجهة المنقذة التي تحمل مشروع محاربة القاعدة وهزيمة الإرهاب في المنطقة والعالم

نقطة الإجماع

المفارقة المهمة في أداء الاعلام العربي بجناحيه الإخواني  أو السعودي اتفاق الطرفين على سياسة موحدة فيما يخص التعامل مع  القضية الفلسطينية وطبيعة الخطاب تجاه العدو الإسرائيلي.  

تولى الإعلام التابع لحركة الإخوان المسلمين "قناة الجزيرة" كسر حواجز المقاطعة الشعبية للعدو الإسرائيلي وكانت المحطة القطرية أولى الشاشات العربية التي تمتلك مكتبا خاصا في الأراضي المحتلة واستبدلت اسم فلسطين في خارطتها ووضعت إسرائيل كما تستضيف مسئولين عسكريين ومدنيين صهاينة مباشرة على الهواء.

  السياسة ذاتها كانت متبعة لدى الإعلام السعودي "تحسين صورة"  العدو الصهيوني تدريجيا مقابل زيادة كبيرة في جرعات التحريض المذهبي والطائفي الموجه نحو إيران وحركات المقاومة الإسلامية والوطنية في لبنان وفلسطين.  

   كانت السياسات السابقة المقدمة المطلوبة لتهيئة الأرضية لإعلان العلاقة الرسمية بين الأنظمة الخليجية وبين العدو الإسرائيلي كما جرى مؤخرا مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب وربما على الطريق المزيد من الأنظمة العربية .  

 لم ينتهي الامر هنا (التطبيع ليس المحطة الأخيرة كما أنه ليس مطلوب لذاته ولكنه خطوة في طريق مستمر يسعى الأمريكي من خلاله للوصول الى إقامة "حلف" عربي اسرائيلي أو ناتو صهيوني "سني"  للوقوف في وجه ما يسمونه خطر إيران الشيعية.

المعادلة السابقة هي الهدف البعيد الذي عملت أمريكا واليهود على إنجازه وتحقيقه منذ عقود طويلة،  أو يبدو أنهم اقتربوا من إنجاز هذا الحلف بعد نجاحهم في اختراق عدد من المجتمعات العربية وتحريض الشعوب وبلدان المنطقة ضد بعضها مقابل الترويج للسياسات الأمريكية وتجميل وتحسين صورة العدو الإسرائيلي من خلال الإعلام المضلل والممول بميزانيات ضخمة من أموال النفط العربي.

ختاماً

هل باتت المنطقة العربية على عتبات تحول جديد سيقود الى مستوى اخر من مستويات الصـراع واشتعال شرارة المعركة الكبرى بين المشـروع الأمريكي الاسرائيلي يتحالف معه عدد من الأنظمة مع محور المقاومة تتقدمه إيران وحزب الله وسوريا وحركات المقاومة في فلسطين بالإضافة الى اليمن الذي التحق مؤخراً بالمحور بعد انتصار ثورة 21 سبتمبر.  

الأيام حبلى بالمفاجئات والإعلام لا زال ساحة حرب ومواجهة مفتوحة .. 

الدلالات: