بيان نعي العلامة عبدالرحمن بن عباس بن أحمد بن إبراهيم

نشر بتاريخ: ثلاثاء, 15/05/2018 - 6:47م

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل: {كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُور} والصلاة والسلام على سيدنا محمد القائل: «موت العالم ثلمة في الإسلام لا تنجبر» والقائل: «إذا أصبتم بمصيبة فاذكروا مصيبتكم بي فإنكم لن تصابوا بمثلي أبدا» صلوات الله عليه وعلى آله الطاهرين، ورضي الله عن الصحابة الأخيار المنتجبين. وبعد ..

ببالغ الحزن والأسى تنعي رابطة علماء اليمن وفاة السيد العلامة عبدالرحمن بن عباس بن أحمد بن إبراهيم عضو الرابطة الذي وافته المنية يوم أمس الإثنين الثامن والعشرين من شهر شعبان عن عمر ناهز الخامسة والثمانين عاماً قضى معظمه في خدمة الدين والعلم والأمة وكان مثالاً للعالم الزاهد الواعي العامل المخلص الذي أسهم في مراحل حياته في إحياء الحركة العلمية وتدريس العلوم الشرعية، وعمل في التعليم والوعظ والإصلاح بين الناس والقضاء والفتوى وكان رحمه الله من الصارخين بالمواقف العظيمة والمنكرين للتدخل السعودي الأمريكي في اليمن والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر.

إن رحيل هذا العالم الجليل لهو بحقٍ خسارة كبيرة، ورابطة علماء اليمن إذ تتقدم إلى أسرة الفقيد وطلابه ومحبيه والشعب اليمني بأحر التعازي والمواساة لتؤكد أن رحيل العلماء الربانيين في هذه الظروف الحرجة لا شك سيترك فراغاً كبيراً سيما مع عدم وجود الخلف. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمد فقيدنا بواسع رحمته وأن يلهم أهله وذويه وأبناء الأمة الصبر والسلوان وأن يخلفه بأحسن خلافة، ونذكر الجميع بقوله تعالى: {الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلَّـهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعون ، أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُون} صدق الله العظيم.

صادر عن رابطة علماء اليمن

بتاريخ 29 شعبان 1439هـ

الموافق 15/5/2018م